أخبار عاجلة
الرئيسية / آداب و ثقافة / قصيدة رثاء بمناسبة الذكرى الأربعينة للشهيد القائد الشيخ أبو اليمامة

قصيدة رثاء بمناسبة الذكرى الأربعينة للشهيد القائد الشيخ أبو اليمامة

شعر : محمد بن شجاع

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
قصيدة رثاء بمناسبة الذكرى الاربعينة للشهيد القائد الشيخ ابو اليمامة قائد اللواء الأول دعم وإسناد شيخ مشائخ مشألة ورفاقه الذي سقطوا شهداء في معسكر الجلاء بالعاصمة عدن على يد قوى الغدر والخيانة ….

كلمات الشاعر محمد بن شجاع ..

قال الجنوبي تعجز الكلمات توصف ماحصل
تعجز هواجس خاطري مهما تكون اشعارها

تعجز قواميس اللغة حسب المعاني والجٌمل
مهما بلغ لبداع لن يقدر يصف مغوارها

لن نستطع نوفي أسد ضرغام باقي لم يزل
مسكون في ذكرى الجنوب الباسلة واحرارها

حفر حروف اسمه بعنوان الرواسي والجبل
واسمه تصدر عالمياً في جميع اخبارها

واحد أغسطس كان بالنسبه لنا مشؤوم بل
من هول تلك الفاجعة دق الجرس وانذارها

كانت خسارة فادحة من حيث ميزان الثٌقل
والحزن خيم في ربوع المنطقة وأجوارها

شكٌل رحيلك يا منير اليافعي موقف جدل
بل منعطف ما بين لستسلام واستنفارها

اجبرتنا نختار بين اليأس ذلك والأمل
شتان بين اثنين لا ثالث لهم نختارها

اما بفرض السيطرة أو تعلن الثورة فشل
أو لا متى الارض الجنوبية تخذ في ثارها

لكٌن عزانا أن هذا الشعب عد خطة عمل
مع مقاومته ومجلس لنتقالي دارها

واتصدر المشهد وقاد النصر واليوم احتفل
في اربعينية قيادات الجلاء وابرارها

حتى التعازي أجلت والانتقالي ما بخل
شب النفير العام عالسلطة وتم اجبارها

اما وتتخلى على الارهاب هذا ما حصل
داعش وحزب القاعدة والشرعية واشرارها

اتعسكروا داخل عدن باسم الحرس من جاء دخل
وشكلوا اكبر خطر عالامن واستقرارها

من يستطع ينسى منير اليافعي ذئب العول
مع رفاقه كم من احمر عين دك اسوارها

رجال في حجم الوطن محد خضع منهم وذل
اشرف وأنبل ما انجبة تلك القمم واوكارها

بعد الجريمة بالجلاء اتبادل الأعداء قبُل
ما فكروا شي في عواقبها وكيف أثأرها

ما فكروا أن بو اليمامة عاش واستشهد بطل
وأشعل بنا ثورة ولا حد يستطيع انكارها

واخرتها ندعي لقائدنا ومن جنبه رحل
أن يسكنوا في جنة الفردوس بين انهارها

صلوا معي عالمصطفى ختم النبوة والرسُل
شفيعنا من حر جهنم حين تصلى نارها .

٢٢ سبتمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *